فون رويد :نجح مجموعة من العلماء في جامعة ميتشيغان الأميركية في إبتكار شاشة لمس قابلة للطي تعمل بتقنية الــ "Nano Energy" تسمح  للشخص شحن  أجهزته الذكية من خلال تحريك أصابع اليدين، التكنولوجيا الجديدة ستكون بمثابة نقلة نوعية في مجال الطاقة المصغرة وستسهل الكثير على المستخدمين حال البدء في تطبيقها بشكل واسع.

فوفقاً لدراسة جديدة تم نشرها مؤخراً في إحدى المجلات العلمية ، فإن العلماء نجحوا في إبتكار لوحة مفاتيح قابلة للطي تسمى FENG ،والتي تعمل بتقنية اللمس المعروفة ومن خلال هذه اللمسات يمكن تحويل حركة الأصابع على هذه اللوحة لطاقة يستفاد منها في الحصول على الطاقة وشحن الجهاز الذكي .

وأكد الأستاذ مشارك في جامعة ولاية ميشيغان ، نيلسون سيبولفيدا، أنه من الممكن أن نشاهد في المستقبل القريب أجهزة ذكية قابلة للإرتداء يمكن شحنها من خلال حركة المستخدم ،وتوقع سيبولفيدا أن هذه التقنية الجديدة يمكن من خلالها الإستغناء عن عمليات الشحن التقليدية لمدة أسبوع كامل من خلال إستغلال حركة الجسم لتوليد الطاقة اللازمة .

وإستخدم العلماء في هذه التجربة الفريدة أجهزة ومكونات منخفضة التكلفة مكنتهم من تصنيع شاشة  LCD بسمك صغير جداً لا يتجاوز سُمك الورقة ،وتعمل هذه الشاشة باللمس ،وتتكون من أكثر من 20 وحدة LED بالإضافة للوحة مفاتيح مرنة قابلة للطي ،تستطيع هذه الشاشة المبتكرة إستغلال اللمسات التي يقوم بها المستخدم وحركة يديه عليها لتحويلها لطاقة وإمداد البطارية بها .

وبحسب العلماء القائمون على هذه التجربة ، فإنه وبإستخدام رقاقة صغيرة من السيليكون  يتم إضافة العديد من الرقاقات المكونة من الفضة ومادة البوليمايد والبولي بروبلين إليها وهي مكونات صديقة للبيئة بشكل كامل ،يتم بعد ذلك إضافة الأيونات لهذه الطبقات لتصبح كل طبقة تحتوي على جسيمات مشحونة بالكامل وهذا بدوره يولد طاقة كهربائية عند الضغط او لمس أو تحريك الأصابع على هذه الطبقات المكونة للشاشة الجديدة .

وكون هذه الشاشة منخفضة التكلفة في المقام الاول  وتتميز بالمرونة وخفة الوزن ،فإن تقنية  FENG ربما تكون بديلاً في مجال الطاقة الميكانيكية  للعديد من الأجهزة الإلكترونية مثل السماعات اللاسلكية، والهواتف المحمولة وغيرها من الأجهزة التي تعمل باللمس.