فون رويد : إن الوظيفة التي نعرفها لسماعات الهاتف الذكي أي كان نوعه هي للإستماع والتسلية وإجراء المكالمات بكافة أنواعها ، ولكن ما لا يخطر في بال الكثير من المستخدمين أن  سماعات الصوت الخاصة بالهواتف الذكية يمكن أن تتحول إلى مايكروفون قادر على تسجيل الأصوات بدلا من وظيفتها الرئيسية التي نعرفها .

هذه المعلومات المخيفة إنتشرت بعد أن تمكن باحثون إسرائيليون في جامعة "بن غوريون" من تطوير برنامجا خبيثا "فيروس" لأغراض تجسسية ، والذي بإمكانه عكس وظيفة سماعات الصوت الملحقة بأجهزة آيفون برمتها لتتحول إلى ميكرفون يسجل ويبث الأصوات ، ليتحول الهاتف الذكي بين يديك إلى ما يشبه جهاز تنصت "جاسوس " .

ولمن لا يعرف كثيراً عن تركيبة المايكروفون ، فهو يشبه إلى حد بعيد  المكونات التي تتألف منها مكبرات الصوت "السماعات " ، وتتلخص وظيفة الفيروس  الإسرائيلي الذي يحمل اسم "Speake(a)r" بعكس طريقة عمل السماعات لتتحول إلى مايكروفون يلتقط الأصوات المحيطة ويسجلها .

ويعتمد  البرنامج الخبيث "الفيروس " على تغيير طريقة عمل شريحة "RealTek" المسؤولة عن الإخراج والإدخال الصوتي في هاتف آيفون، إذ يقوم بعكس القناة الصوتية المخصصة لإدخال الموجات الصوتية وتلك المخصصة لإخراجها وبالتالي يتمكن صانعوا الفايروس من الحصول على جميع الأصوات المحيطة بجهاز الآيفون المصاب ، كون عملية عكس القناتين الصوتيتين تلك للسماعات تسمح بالتقاط الأصوات القريبة من الهاتف وتسجيلها.

وقد تمكن الباحثون في الجامعة الإسرائيلية من تسجيل الصوت عبر آيفون بواسطة سماعات ودون وجود مايكروفون من مسافة 20 قدما تقريباً ، حسبما ذكر موقع "وايرد" المختص بالأخبار التقنية .

هذا الفيروس صمم لأغراض بحثية " وهو ما لايمكن ضمانه أبداً " ، لكنه يسلط الضوء على إمكانية اعتماد هذه الطريقة بسهولة لأجل التنصت على أي كمبيوتر أو جهاز متصل بالإنترنت، والأمر الأكثر خطرا هو التجسس عليك والتعدي على خصوصيتك وكل ذلك عبر  هاتفك الذكي الذي تعتبره الوسيلة الوحيدة للتسلية ويرافقك في كل مكان .

المصدر : سكاي نيوز