فون رويد : على الرغم من عدم تحقيق الأجهزة اللوحية الخاصة بآبل من نوع "آيباد " مبيعات مرضية وتقريباً هي المشكلة التي تعاني منها معظم الشركات في عالم الحواسيب اللوحية ، إلا أن الأميريكية العملاق تنوي تغيير سياستها في هذا المجال وذلك بدعم سلسلة أجهزتها اللوحية بجهاز جديد يتميز بشاشة أكبر قليلاً من الأجيال السابقة ومن المتوقع وصوله للسوق في مارس 2017 القادم .

ووفقاً لمصادر تقنية مقربة من الشركة ، فإن الشركة عازمة على بدء الإنتاج التاجري لجهازها اللوحي الجديد ذو الــ 10.5 بوصة في شهر ديسمبر القادم ،بالإضافة لجيل جديد من الأجهزة اللوحية من آيباد برو الضخم بقياس 12.9 بوصة.

الأجهزة اللوحية الجديدة المنتظرة من المتوقع أن تعمل بمعالجات آبل الجديدة من نوع A10X في الجهازين المقبلين، ويبدو أن الشركة لا تعقد آمال كبيرة على الأجهزة اللوحية حيث أن توقعات المحللين تشير إلى بيع مليوني جهاز خلال الربع الأول و أقل من ستة ملايين جهاز في كامل العام القادم ،إذ يبدو أن الشركة ترغب بإطلاق هاذين الجهازين لمجرد دعم هذا القسم في شركتها .

التجديد الذي تدخله آبل على الجهازين الجديدين ربما لمحاولة إستهداف شريحة جديدة من المستخدمين الذين يفضلون المقاسات الكبيرة من الأجهزة اللوحية بدلاً من الجهاز اللوحي العادي ذو الشاشة الأصغر 9.7 بوصة وهي شريحة المدارس من معلمين وطلاب حيث تظهر المحتوى والكتاب التعليمي بشكل أفضل وبنفس الوقت لا يكون ثقيل الوزن وضخم كما هو الحال في آيباد برو.

هذا لا يعني أن الشركة ستتخلى عن قياس 9.7 إنما أيضاً من المتوقع أن تطلق نسخة جديدة منه بمعالج A9X وبسعر أقل من المعتاد في محاولة منها لمنافسة لوحيات الأندرويد.