فون رويد :تمكن مجموعة من العلماء في جامعة سنترال فلوريدا (UCF)  من تطوير نموذج أولي من بطارية supercapacitor والتي قد يتسمر شحنها أكثر ب 20 مرة  من خلية ليثيوم أيون التقليدية التي تستخدم في تصنيع البطاريات العادية ، وهي البشرى السارة لمدمني الأنترنت وإستخدام الهواتف الذكيةوالأجهزة بكافة أنواعها الذين يعانون من سرعة تفريغ بطارياتهم وسرعة تفريغها ،بينما الخبر السيء أن هذا النموذج يعد أولياً ولم يتم تصنيعه بعد ولكن التفاؤل مطلوب في هذه المرحلة .

ومن الجدير ذكره في هذا السياق فإن هذه التقنية الجديدة المعتمدة على المكثفات فائقة السعة تشحن بسرعة كبيرة جداً لا تتجاوز الثواني المعدودة ، ويمكنك شحن بطارية الهاتف المحمول الخاص بك التي تعمل بهذه التقنية في بضع ثوان، وأنك لن تحتاج لإعادة الشحن مرة أخرى  لأيام طويلة .

والأفضل من ذلك وهي الميزة الأهم في هذه التقنية الجديدة ،هو طول عمر البطارية التي لا تتحلل إلا بعد أكثر من  18 شهرا من خلية بطارية ليثيوم أيون التقليدية ، حيث تعتبر التقنية الجديدة التي تم إبتكارها  بطيئة التحلل والتلف ، ونجح النموذج الأولي الذي تم تصنيعه بتحمل مستويات عالية من الشحن وتم شحنها بمرات عديدة وبدت كأنها تشحن للمرة الأولى .

تقنية الــ "supercapacitor" تشحن بسرعة كبيرة جداً وذلك  بسبب الطريقة التي تخزن الطاقة بشكل  ثابت،و من ناحية أخرى، تعتمد البطارية الجديدة على تفاعلات كيميائية لتخزين وتصريف الطاقة بشكل آمن ويحافظ على عمر البطارية وقوتها لفترات طويلة وذلك  باستخدام الجرافين.

ونعود للتذكير أن هذه التقنية قيد التجربة والتطوير ولكن لا شيء بعيد في هذا العصر خصوصاً وأن الشركات التقنية تسعى بشكل حثيث لحل مشكلة قصر عمر البطارية في الهواتف والأجهزة الإلكترونية ، وفي حال نجاحها، يمكن لبطاريات الــ supercapacitor  أن تمنح  المستخدمين أيام طويلة دون الحاجة لإعادة الشحن  بل وعمر مديد من البطاريات الصالحة المشحونة ، وسعة تخزين أفضل للطاقة المستمدة من مصادر الطاقة البديلة.