فون رويد :إتهمت روسيا اليوم أطراف عدة من ضمنها مخابرات في دول أجنبية معادية لها عن مسؤوليتها في التخطيط لهجوم إلكتروني كان يعد له،وذلك بهدف مهاجمة أنظمتها المصرفية في ال5 من ديسمبر الجاري، وإستطاع  جهاز الأمن الإتحادي الروسي  إحباط هذه العملية الإلكترونية بالتعاون مع المصارف العاملة في البلاد .

وكان الهجوم الذي كان سيستخدم خوادم أوكرانية مملوكة لشركة BlazingFast قام بشراءها المهاجمون والقراصنة بغرض شن الهجامت الإلكترونية بإستخدام هذه الخوادم ،وكانت الخطة التي تم كشف خيوطها مبكراً تهدف إلى نشر العديد من الإشاعات والأخبار المزيفة بشأن النظام المصرفي الروسي والبنوك العاملة داخل روسيا ، والترويج لأن هذه المصارف أصيبت بالإفلاس.

المخطط الذي تم إفشاله كان قد أعد له جيداً وكان من المقرر أن تبدأ هذه الهجمة الإلكترونية في ال5 من شهر ديسمبر الجاري،وبحسب جهاز الأمن الإتحادي فإن هذا الهجوم كان سيبدأ عن طريق إرسال عدد مهول من الرسائل القصيرة والمنشورات على جميع الشبكات الاجتماعية بهدف نشر البلبلة من خلال التحدث عن أزمة وقعت في النظام المصرفي الروسي والذي أدى لإفلاس هذه المصارف وسحب تراخيصها .

ولحسن الحظ ، إكتشف البنك الروسي المركزي هذه النوايا الخبيثة والتهديدات المحتملة التي من الممكن أن يتعرض لها النظام المصرفي الروسي ،وقام البنك المركزي بالتواصل مع أجهزة الأمن حيث تم وضع خطة محكمة للتصدي للهجوم الإلكتروني المرتقب والوضع حسبما أعلن الأمن أصبح تحت السيطرة بالكامل من خلال إرسال إرشادات ضرورية للبنوك لإتباعها لتحييد الهجوم والتصدي له .

هذه الأخبار الخطيرة إستدعت تدخلاً من مدير شركة الإستضافة الأوكرانية التي كانت ستسخدم خوادمها في الهجوم "أنتون اونبريكوك " ، الذي أعلن أنه  من الناحية التقنية يمكن استخدام  خودام شركته لشن الهجوم و في 99% من الحالات لن يتم كشف الأمر إلا بعد حدوثه.

والجدير ذكره ، أنه وقبل فترة وبالضبط أثناء الإنتخابات الأميركية الرئاسية ،إتهم مسؤولون أمريكيون أطرافاً روسية وعلى رأسها الكرملين بالوقوف وراء عملية اختراق أنظمة البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي في تلك الفترة .

المصدر :رويترز