فون رويد : بعد الأنباء التي تواردت عن نجاح الحكومة الروسية في التصدي لهجمات إلكترونية لإستهداف المصارف الروسية والأجنبية العاملة في البلاد والتي كان من المخطط لها أن تبدأ في الخامس من يسمبر الجاري ،إلا أن هذا لم يكن كافياً على ما يبدو ،حيث أعلن مصرف روسيا المركزي عن تمكن مجموعة من القراصنة من سرقة أكثر من ملياري روبل "أي ما يعادل 31 مليون دولار " من حسابات مراسلة .

وأكد أحد المسؤولين في مصرف روسيا المركزي "آرتيوم سيتشيوف" عن أن خطة المهاجمين كانت تهدف لسرقة أكثر من ضعفي هذا المبلغ "5مليار روبل " ولكن نجحوا بالفعل بسرقة 2 مليار فقط ،وأوضح ان القراصنة تمكنوا من إختراق حسابات أحد العملاء من خلال تزييف بيانات العميل .

تأتي هذه الأخبار في أعقاب التحذيرات الجدية التي أطلقتها الحكومة الروسية وخصت بها المصارف العاملة في البلاد ،بضرورة رفع المستوى الأمني في مصارفها خصوصاً وأن خيوط مؤامرة أجنبية قد وصلت إليها قوات الأمن الروسي تفيد بأن مخابرات أجنبية تقف خلف التخطيط لهجمات إلكترونية واسعة على شبكة المصارف وذلك عن طريق نشر شائعات بشكل واسع على شبكات التواصل الإجتماعي تفيد بإفلاس بعض المصارف وحدوث أزمة مالية في روسيا .

والجدير بالذكر ، أنه وفي فترة سابقة وتحديداً في فبراير الماضي تمكن مجموعة من القراصنة في الإستيلاء على ما يزيد عن 80 مليون دولار من مصرف نييورك الإحتياطي كانت قد إودعت بواسطة مصرف بنجلاديش المركزي ،ولا زالت قوات الأمن حتى اليوم تحاول ملاحقة المجرمين المتسببين بهذه السرقة .

تأتي هذه الهجمات في إطار الإستهداف المتواصل لروسيا بهذا النوع من الهجمات الإلكترونية ، وزادت تأهب الحكومة الروسية لمحاولة صد مثل هذه العمليات رفيعة المستوى بعد أن قام مسؤولين أميركيون بإتهام روسيا بالوقوف خلف عملية إختراق عناوين البريد الإلكتروني للحزب الديموقراطي أثناء فترة الإنتخابات الأميركية .