فون رويد : بعد إعلان نوكيا عن نيتها العودة لإنتاج الهواتف الذكية بنظام التشغيل أندرويد ، وبعد أكثر من عامين من توقفها عن العمل نتيجة الإتفاقية المبرمة بين مايكروسوفت من جهة ونوكيا من جهة أخرى ، بدأت الشائعات والتوقعات تدور حول الهاتف القادم من نوكيا والذي يعتبر أول هاتف ذكي يعمل بنظام الاندرويد تنتجه الشركة ويحمل شعارها الذي يحن إليه الكثيرين وذلك بعد فترة طويلة من الإنقطاع وهو الهاتف " Nokia D1C" .

وكان موقع "Geekbench" في بداية أكتوبر الماضي قد سرب العديد من المعلومات حول الهاتف القادم  من نوكيا والذي قد يتم إطلاقه رسمياً في نهاية فبراير/2017 وحتى بدايات مارس ، هذا الهاتف الذي سيكون أولى الهواتف الذكية التي ستحمل شعار نوكيا ذو الشعبية الواسعة ويحمل إسم "Nokia D1C" ،سيأتي ربما بمعالج ثماني النواة من نوع Snapdragon 430 SoC وبذاكرة تخزين عشوائية بحجم 3 جيجا بايت .

وبعض المواقع التقنية الأخرى أطلقت تسريبات مختلفة حول هذا الهاتف المثير للجدل ،وقالوا أنه سيأتي بمعالج من نوع Snapdragon 430 وبذاكرة تخزين عشوائية بسعة 3 جيجابايت ،و16 جيجا بايت من ذاكرة التخزين الداخلية ،بينما ستكون الكاميرا الأمامية للهاتف بقوة 8 ميجا بيكسل والخلفية بقوة 16 ميجابيكسل ،وقيل ان نظام التشغيل سيكون أندرويد نوجا 7.0 .

وفيما يتعلق بشاشة Nokia D1C ،فبحسب التسريبات قد يكون هنالك نسختين من الهاتف ،إحداهما بشاشة 5.5 إنش ،والنسخة الأخرى قد تكون بشاشة مقاس 5 إنشات فقط ،ومن المفترض أن تكون الشاشتين بدقة وضوح فائقة بدقة 1080 * 1920 بيكسل ، وسيأتي الهاتف ذو الشاشة الأكبر برامات 3 جيجا بايت وكاميرا خلفية بقوة 16 ميجا بيكسل ، بينما النسخة الأخرى سيأتي برام 2 جيجا بايت وكاميرا خلفية بقوة 13 ميجابيكسل ،وحسب هذا المصدر ،فإن كلا الهاتفين سيعمل بمعالج ثماني النواة من نوع سناب دراجون 430 وبكاميرا أمامية بقوة 8 ميجا بيكسل ،وسيعمل كلا الهاتفين بنظام التشغيل أندرويد نوجا .

والجدير ذكره ، أنه وفي بداية شهر نوفمبر الماضي ، ظهر هاتف جديد يحمل شعار نوكيا على موقع  "Geekbench" ويحمل الإسم "Nokia Pixel"،وكان هذا الهاتف حسب المصدر مزود بمعالج من نوع سناب دراجون 200 ثنائي النواة ،وذاكرة تخزين عشوائي رام بسعة 1 جيجابايت .

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن هذه ال3 هواتف من نوكيا " نوكيا بيكسل ونوكيا دي 1 سي بنسختيه" خلال المؤتمر العالمي للهواتف الذكية في شهر فبراير القادم ، ليس أمامنا سوى الإنتظار حتى ذلك الوقت لنتعرف أكثر على تفاصيل حقيقية عن هذه الهواتف المنتظرة .