فون رويد : قررت كبرى الشركات الرائدة في مجال التقنية والإنترنت "فيسبوك ، يوتيوب ،تويتر ومايكروسوفت " التعاون معاً في سبيل محاربة المحتوى المتطرف على شبكة الإنترنت،وذلك عن طريق إستخدام قاعدة بيانات مشتركة تحتوي على جميع "الفيديوهات والصور " التي حاربتها وقامت بحذفها هذه الشركات عن مواقعها على شبكة الإنترنت .

وفي البيان المشترك الذي أصدرته هذه الشركات اليوم الثلاثاء ، قالت فيه ،أنهم وبهذه الخطوة وبهذا التعاون الوشيك يأملون أن يواجهوا المحتوى المتطرف والإرهابي على شبكة الإنترنت والحد من إنتشاره "،وهو البيان الذي يوحي بإستجابة هذه الشركات لضغوطات حكومية وأمنية في بلادهم .

وتستلزم هذه الخطوة إنشاء قاعدة البيانات المشتركة التي تحتوي على جميع "الهاشات وهي البصمة الرقمية للمحتوى الذي تم حذفه وتخزينه في قواعد بيانات هذه الشركات"،وبالطبع فإن كل شركة قامت بتخزين الهاشات المتعلقة بالمحتوي المتطرف الذي قامت بحذفه سواء كان هذا المحتوى عبارة عن فيديوهات أو صور ،وتم الإحتفاظ بالبصمة الرقمية لهذا المحتوى المحذوف ليتم مقارنته آلياً مع الفيديوهات او الصور التي يتم رفعها مجدداً على هذه المواقع لمنع المستخدمين من إعادة نشرها.

وبالفعل قامت فيسبوك وموقع اليوتيوب التابع للعملاقة جوجل مشاركة هذه البيانات فيما بينها للبدء في حذفها عن مواقعها الإلكترونية ،ويذكر أن بعض المحتوى المحذوف تم حذفه بعد إبلاغات عديدة من المستخدمين عن إنتهاك هذه الصور أو الفيديوهات لشروط الخدمة ،حيث يقوم موظف تابع للشركة بمراجعة هذا المحتوى بشكل يدوي بعد إحصاء كمية الإبلاغات عليه ،أما بالنسبة لموقع التدوين القصير "تويتر " فقد إستطاعت الشركة إغلاق أكثر من 235 ألف حساب على موقعها في الفترة مابين شهر فبراير وأغسطس الماضيين.

والجدير ذكره ، أن هذه الشركات الكبرى من أصحاب كبرى المواقع الإلكترونية على شبكة الإنترنت قد رفضت بشكل متكرر تدخل الحكومات في عملها وفي كيفية مراقبتها للمحتوى المنشور على مواقعها الإلكترونية ، ولكن يبدو أن هذه الشركات قد رضخت أخيراً للضغوط والمطالبات الحكومية بمراقبة المحتوى الإرهابي والمتطرف خصوصاً بعد إرتفاع وتيرة الإعتداءات المتشددة .